You are here

حماية الأسرة والطفل

في قسم وقاية الطفل والأسرة نقدم مجموعة من  التدخلات التي تهدف لتعزيز الرفاه النفسي الاجتماعي للأفراد والعائلات من خلال تمكين الأفراد وتقوية الأطر الاجتماعية الداعمة وضمان الوصول للخدمات. وهذا من خلال تعزيز المهارات وتعزيز العلاقات والتواصل الاجتماعي توجيه الفئات المستهدفة في القسم للاعتناء بمشاعرهم واحتياجاتهم الفردية والاجتماعية ومنهجنا هو الوقاية حتى لا تتطور التحديات والمشاكل النفسية والاجتماعية إلى مشاكل وأمراض مزمنة. 
يهدف فسم وقاية الطفل والأسرة إلى حماية وتمكين ووقاية الأسره منطلقين من مصلحة الأطفال  والأسرة لتحقيق التمكين والحماية لهم وضمان تقديم الخدمات بالجودة والنوعية مع مراعاة حقوق واحتياجات هذه الفئات.  وأيضا نعمل على تمكين الأسرة للقيام بدورها والتمتع بحياة صحية ونوعية. ورؤيتنا وتوجهنا هو  اهمية التوجه الشمولي لتمكين الأسرة لتكون داعمة لأفرادها تخدم  مجتمعها ونهجنا الوقاية ليتمتع الأطفال والأسر بصحة نفسية. 
لذا تدخلنا يستهدف الأسرة (الأطفال، النساء، والرجال ) بمستويات مختلفة، وهي كالتالي:
• تدخلنا على مستوى الأطفال ينطلق من مصلحة الطفل الفضلى ومن حق  للأطفال الحماية من كافة أشكال الأذى والإساءة وحقهم في الحياة الصحية الكريمة ومن المهم تطوير وتعزيز مهاراتهم المختلفة الحصول على كافة الحقوق يتم العمل بالقسم  من خلال  النهج الوقائي للتدخل مع الأطفال من اجل تمكينهم وتحصينهم بالمعلومات والمهارات لحماية أنفسهم من العنف.
برنامج حماية الطفولة : والذي يهدف الى دعم الأطفال وحمايتهم من الأذى والعنف من هنا تكمن أهميته في حماية الأطفال من كل أشكال العنف باعتباره يمثل تهديد مباشرا للأطفال لحاضرهم ومستقبلهم  وذلك من خلال تطوير المهارات الحياتية التي تساهم في بناء شخصية الطفل وتقوية مهاراته الذاتية، لذا يتم العمل مع الأطفال لوقايتهم من العنف وخطره على نموهم النفسي والجسمي والصحي، حيث يعمل مع الأطفال من خلال إشراكهم في اطر تربوية، وتعريضهم للمهارات الاجتماعية والسلوكية الخاصة بالحماية باستخدام آليات خاصة لتطوير ذواتهم وتمكينهم من أجل أن يصبح لديهم مهارات وبدائل لحماية أنفسهم من الأذى والخطر، يعمل البرنامج مع الأطفال من عمر 8- 14 عام من الأطفال الأكثر عرضة للوقوع في المشاكل النفسية والاجتماعية، نتيجة وجودهم في ظروف سياسية، اجتماعية، اقتصادية ونفسية تقلل من فرص تطورهم ونمائهم بشكل يساعدهم على حماية أنفسهم.
• المستوى الثاني من التدخل العمل مع النساء من خلال برنامج تمكين المرأة.
هدف البرنامج وقاية النساء المهمشات من خطر الوقوع في المشاكل والاضطرابات النفسية من خلال تقويتهن وتمكينهن نفسيا واجتماعيا ليصبح لديهن بدائل ومهارات للتعامل مع ضغوطات الحياة، قدره اكبر للمشاركة في اتخاذ القرار، وقدره على التعبير عن ارائهن ومشاعرهن بحريه . والخروج بمبادرات نسائيه تساهم في تخفيف الضغوطات الحياتية على النساء بالمجتمع.
نعمل مع النساء الفلسطينيات فوق عمر 18 عام للنساء المهمشات المعرضات للعنف، الأقل حظا في التعليم ، الأكثر فقرا.
العمل مع الرجال على مستويين :
 العمل مع مجموعات الرجال تتناول مواضيع لها علاقة بتمكين المرأة والتواصل الإيجابي لتحقيق الأهداف التالية:
• الرجال أصبح لديهم المعرفة بضغوطاتهم وطرق التعامل معها وأصبحوا أكثر تفهما لقدرات النساء وطرق الاتصال والتواصل الايجابية فيما بينهم.
• إن مشاركة الرجال كآباء مهم جدا للنساء اذ تصبح مسيرتهن نحو التمكين والاستقلالية أكثر ثباتا وقوة.
 إشراك الوالدين بهدف تحسين العلاقات الأسرية من خلال توفير أساليب الأبوة الإيجابية. يتقاسموا الأعباء  والأدوار
تعتبر التدخلات والنهج القائم على وقاية المجموعات النسوية والأطفال المعرضين للوقوع في المشاكل النفسية والاجتماعية في المناطق الأكثر تهميشاً أولوية مجتمعية،ونحن نبحث عن كافة الطرق التي تساعدنا للوصول إلى هذه الفئات في أماكن تواجدها.  تتمحور مضامين المجموعات الخاصة بتمكين المرأة ضمن ثلاثة محاور رئيسية، ألا وهي ضغوطات الحياة والتعامل معها، التعبير عن المشاعر واتخاذ القرار. أما مضامين حماية الطفولة فتشمل توكيد وحماية الذات من الإساءة الجسدية والجنسية والعاطفية والنفسية والإهمال.